وزارة "الاتصالات" تطلق حواراً لإعداد إطار تشريعي للشركات الريادية والناشئة"

أعلنت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات عن إطلاق حوارٍ تحضيراً لإعداد إطار تشريعي للشركات الريادية والناشئة، بالشراكة مع اللجنة الوطنية لريادة الأعمال المشكلة بقرار من رئيس الوزراء. 
وتم إطلاق الحوار  بهدف مشاركة الجهات المعنية في ريادة الأعمال لتطوير بيئة العمل للشركات الناشئة في الاردن، ضمن إطار تشريعي يسهم في تنميتها وتطويرها وتحفيزها .
وجاء الإعلان عن إطلاق الحوار خلال جلسة عقدت في جامعة الحسين التقنية في مجمع الملك الحسين للأعمال، وبتنظيم من وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وبالتعاون مع اللجنة الوطنية لريادة الاعمال، وبمشاركة مراقب عام الشركات و وبحضور رئيس لجنة الاقتصاد والاستثمار النيابية الدكتور خير ابو صعيليك، وعدد كبير من ممثلي الشركات الريادية والناشئة ومسرعات الاعمال وصناديق التمويل والجهات المانحة لدعم المبادرة.
وتضم اللجنة الوطنية لريادة الاعمال التي يرأسها وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، ممثلين عن الديوان الملكي وعدد من رياديي الأعمال وصناديق التمويل ومسرعات الاعمال، ومن أبرز الشركاء مؤسسة ولي العهد وجمعية انتاج وشركة الصندوق الأردني للريادة و  Beyondو Capital وIPARK و Oasis 500 و  Endeavor و Startupjo ويدعم المبادرة البنك الدولي والمؤسسة الألمانية للتعاون الدولي  GIZ.
وقال وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المهندس مثنى الغرايبة أن إطلاق الحوار لإعداد إطار تشريعي للشركات الريادية الناشئة يهدف إلى تشجيع الريادة في الاردن وتعزيزها وبما يضمن وجود بيئة محفزة للاستثمار، من خلال إعداد مشروع قانون والسير بإجراءات إقراره ضمن القنوات الدستورية، ليشمل جميع المحفزات والمحاور التي تعمل على تعزيز وجود الشركات الناشئة وضمان تطورها.
وأوضح الوزير أهمية هذا التوجه نظراً لأن ريادة الأعمال في الأردن تشكل ما نسبته 23 % من المشاريع الريادية على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا رغم أن عدد سكان المملكة يشكل فقط 3% بالمئة من عدد سكان المنطقة.
وبين الغرايبة أن ريادة الأعمال في الأردن حولت الشباب الأردني المبدع والفاعل من باحثين عن العمل إلى صانعين لفرص العمل، مشيراً أن الوزارة تعمل حالياً على تطوير وتحويل 40 محطة معرفة منتشرة في محافظات المملكة إلى حاضنات ومسرعات للأعمال، لتوفير البيئة المناسب لهم، من مكان ومكاتب وإنترنت وجميع المستلزمات لتصبح مقراً لرياديي الأعمال في المحافظات كافة.  
وتحدث رئيس مجلس إدارة اويسس500 مروان جمعة عن أهداف الحوار وأهمية بناء إطار تشريعي لدعم بيئة ريادة الاعمال في الأردن، وأهمية دعم الأفكار والمشاريع الريادية في الاردن.
من جانبها عرضت الرئيس التنفيذي لشركة انديفر الأردن ريم القسوس نتائج المسح، والذي يعد المرحلة الأولى من الحوار  لإعداد"اطار تشريعي للشركات الريادية والناشئة، حيث تم إرسال الاستبيان إلى لـــــــــ 800 شخص يمثلون 500 شركة ناشئة، وأجاب منهم 230 شخص.
وبينت أنه سيتم في المراحل المقبلة عقد لقاءات ومشاورات من قبل اللجنة الوطنية لريادة الأعمال والشركاء ومناقشة نتائج المسح مع ممثلي القطاع، وسيتم اقتراح النتائج لتكون من ضمن مسودة مشروع القانون الذي سيتم إعداده.
وفي مداخلة للنائب خير أبو صعيليك خلال الجلسة الحوارية، أكد أن لجنة الاقتصاد والاستثمار في مجلس النواب تدعم التوجه لإصدار قانون لدعم ريادة الاعمال، وسنعمل بالشراكة مع الحكومة والرياديين على خلق الإطار التشريعي الأمثل للاستفادة من إبداعات الشباب والشابات الأردنيين الواعدين والمبدعين.
وتحدث عدد من الرياديين خلال الجلسة الحوارية عن  الصعوبات والتحديات التي تواجههم والتي من ابرزها، تسجيل الشركات والضمان الاجتماعي  والاجراءات الجمركية وإصدار رخص المهن، وغيرها من الأولويات التي يتمنون أن يعمل التشريع على حلّها.  
وشارك في الجلسة الحوارية كل من وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المهندس مثنى الغرايبة، ومراقب عام الشركات رمزي نزهة، ورئيس مجلس إدارة اويسس500 مروان جمعة، والرئيس التنفيذي لجمعية إنتاج المهندس نضال البيطار، والرئيس التنفيذي لمؤسسة ولي العهد الدكتورة تمام منكو، والرئيس التنفيذي لشركة انديفر الأردن ريم القسوس، وأمجد صويص من   Startupjo وعلي أبو كميل من البنك الدولي. وممثلين عن الشركات الريادية والناشئة المشاركة في المسح والاستبيان.