ورشة عمل لبناء القدرات في مجال إعداد الاستراتيجية الوطنية للحكومة الإلكترونية

نظمت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بالتعاون مع لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا "الإسكوا" اليوم الاثنين، ورشة عمل تدريبية لبناء القدرات في مجال إعداد الاستراتيجيات الحكومية "الاستراتيجية الوطنية للحكومة الإلكترونية" .

وقال امين عام الوزارة المهندس نادر الذنيبات، في كلمة الافتتاح إن برنامج الحكومة الالكترونية يأتي ضمن المبادرات والمشاريع التنموية التي تتبناها الوزارة لتحقيق التنمية المستدامة والتطوير في جميع جوانب الحياة، إذ لا يخفى على أحد الدور الحيوي للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات كعامل محفز للتنمية المستدامة الذي ينطوي على إمكانات عظيمة للتعجيل بالتقدم البشري وسد الفجوة الرقمية وتطوير مجتمعات المعرفة.

واضاف، ان الوزارة عملت من خلال برنامج الحكومة الالكترونية على تحسين اداء الحكومة التقليدي وتقديم خدمات حكومية الكترونية ذات كفاءة ودقة، إضافة الى تطوير البنية التحتية اللازمة لمشاركة وتقديم الخدمات الحكومية من خلال تنفيذ الاستراتيجيات الوطنية للحكومة الالكترونية خلال الأعوام السابقة.

واشار الذنيبات، الى ان الوزارة بدأت بالعمل على رقمنة الاردن بالشراكة مع 13 وزارة ومؤسسة حكومية من خلال اعادة هندسة خدماتها وأتمتتها بالشراكة مع القطاع الخاص، مبينا ان الحكومة ستقوم بتقديم 10 خدمات الكترونية فقط مع بداية عام 2018 حيث سيتم توفيرها من خلال تطبيقات الهاتف النقال وبوابة الحكومة الالكترونية ومكاتب البريد ومحطات المعرفة في المناطق النائية، اضافة الى الاكشاك الالكترونية المنتشرة في العديد من المؤسسات الحكومية.

وقال المهندس الذنيبات ان الوزارة تعمل بالتعاون مع لجنة الأمم المتحدة "الاسكوا"، بمشاركة القطاعين العام والخاص إلى اعداد النسخة الأولية من الاستراتيجية الوطنية للحكومة الالكترونية، وافضل الممارسات في تشريعات حق استخدام الطريق، وتعزيز الحكومة المفتوحة بالاعتماد على التكنولوجيا، والتدريب في مجالات اعداد السياسات والاستراتيجيات في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والحكومة الالكترونية، وعدد من البرامج الاخرى.

من جهته قال مدير قطاع التكنولوجيا من أجل التنمية في الاسكوا الدكتور حيدر فريحات، اننا نلمس كأمم متحدة ان هناك العديد من الوسائل للتقدم التكنولوجي وان ما يحدث في المنطقة العربية من تقدم في هذا المجال يجب ان يتم الاعتماد به وان يتم عكسه على الخطط والسياسات والاستراتيجيات التنموية للدول العربية، مشيرا الى ان الموجات التكنولوجية تأتي تباعا وعلى الحكوميين ان يتعاملوا مع هذه الموجات بشكل علمي وموضوعي وان لا يتجاهلوها او ينتظروا قدومها.

واشار الى ان التنمية في مختلف مجالاتها بحاجة الى ادوات عصرية لتحديثها، مبينا ان دراسات الامم المتحدة تشير الى ان الحلول التكنولوجية تحقق مكاسب متعددة ومنها مكاسب غير منظورة مثل محاربة الفساد.

واضاف ان خطة التنمية المستدامة 2030 التابعة للأمم المتحدة سوف تراعي المسيرة التنموية التكنولوجية للأعوام الـ 13 المقبلة وان على المعنيين في الدول ان يعملوا على تحقيق هذه الاهداف ومؤشراتها.

واكد الدكتور فريحات، ان علينا كحكومات ان نتعامل مع التكنولوجيا من خلال خطط واستراتيجيات وسياسات، خاصة وان التكنولوجيا متغيرة واستراتيجيتها بحاجة الى تحديث وتطوير لمواكبة التغير السريع الذي تشهده التكنولوجيا.

وتهدف الورشة الى المشاركة في تطوير استراتيجية الحكومة الالكترونية، والتدريب في مجال إعداد السياسات والاستراتيجيات في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات و مجال الحكومة الالكترونية، والتدريب في دور التكنولوجيا في تحقيق التنمية المستدامة.

وستناقش ورشة العمل التي يشارك فيها حوالي 70 شخصا من القطاعين العام والخاص والمجتمع المدني ومدراء الدوائر من وزارة الاتصالات، وتستمر يومين مواضيع تتناول أفضل الممارسات الدولية للحكومات الإلكترونية، وبناء القدرات لإعداد السياسات والاستراتيجيات، ودور الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في تحقيق أهداف التنمية المستدامة.