خبر زيارة معالي وزيرة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لشركة أمنية

أكدت وزيرة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات مجد شويكة على أهيمة التواصل مع القطاع الخاص الشريك الحقيقي والفاعل للقطاع العام، ولما له من دوراً كبيراً في دعم الاقتصاد الأردني من جهة وتنمية المحافظات من جهة أخرى.

وقالت الوزيرة شويكة خلال زيارتها لشركة أمنية ولقائها بالرئيس التنفيذي للشركة زياد شطارة بحضور الرئيس التنفيذي لهيئة تنظيم قطاع الاتصالات الدكتور غازي الجبور أن الحكومة وبتوجيهات من جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين تدرس كل الإمكانات المتاحة لدعم قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

وأضافت شويكة أنها تجري حالياً لقاءات مكثفة مع القيادات والمستثمرين في قطاع الاتصالات للوقوف على أبرز المعيقات لتحديد الأولويات والاحتياجات والمتطلبات التي يمكن من خلالها التسريع في تحقيق الانجازات والمكتسبات المباشرة وغير المباشرة في القطاع.

وأكدت الوزيرة شويكة أن الحكومة ممثلة بوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات تتعامل مع شركائها في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بكل شفافية ونزاهة وخاصة فيما يتعلق برسم السياسات العامة للقطاع والتي من خلالها يمكن تحديد الاحتياجات اللازمة لدعم القطاع الذي يعتبر داعماً ومحركاً رئيسياً في تنمية الاقتصاد الوطني.

وتطرقت الوزيرة شويكة في حديثها خلال اللقاء إلى العناوين الرئيسية التي تدرسها الحكومة حالياً والهادفة لاتخاذ اجراءات وقرارات من شأنها دعم قطاع "الاتصالات" الذي يعتبر من أهم القطاعات الحيوية في المملكة.

 واستمعت شويكة إلى ملاحظات ومقترحات قدمها الرئيس التنفيذي والمدراء في شركة أمنية ممن حضروا اللقاء مؤكدة لهم أن أي مقترحات وملاحظات ايجابية نتلقاها من شركائنا في القطاع الخاص ندرسها وفي حال تبين أنها تصب في مصلحة الاقتصاد الوطني والمواطن والشركات فإننا نأخذ بها ونترجمها الى قرارات .

من جانبه أكد الرئيس التنفيذي لهيئة تنظيم قطاع الاتصالات الدكتور غازي الجبور أن "الهئية" تعمل مع شركات "الاتصالات" بكل شفافية ومصداقية مشيراً إلى أن الدور الرئيس لعملنا هو تنظيم وخلق بيئة تنظيمة تنافسية بين الشركات المستثمرة في القطاع وبأعلى درجات الحيادية ووفقا للقوانين والتشريعات الناظمة لعمل "الهيئة".

وقال الدكتور الجبور أن جميع الاجراءات والقرارات التي تتخذها "هيئة الاتصالات"  تتم  بعد الاستماع الى اراء وملاحظات الشركات ومن ثم يتم اجراء  دراسات مفصلة وعميقة قبل اتخاذا اي من هذه القرارات استنادا الى افضل الممارسات العالية وبما يتطابق ويتوافق مع القوانين والتشريعات الاردنية الناظمة للقطاع وبما يتناسب مع مصلحة الاقتصاد الوطني والمواطن والشركات.

الرئيس التنفيذي لشركة أمنية زياد شطارة قدّم عرضاً مفصلاً عن التطورات التي شهدتها شركة أمنية منذ دخولها إلى السوق الأردنية ومراحل مواكبتها للتطورات التكنولوجية المتسارعة في عالم الاتصالات، وصولاً إلى إطلاق الشركة لخدمات الجيل الثالث من الاتصالات المتنقلة وحيازة الشركة لرخصة الترددات التي تتيح لها تقديم خدمات الجيل الرابع  والتي سيتم اطلاقها قريباً في السوق الأردنية  .

واستعرض شطارة الدور الذي تلعبه شركة أمنية في دعم وتنمية المجتمعات المحلية واهتمامها وتبنيها للطاقات الشبابية ورعايتها لعدد من المشاريع الريادية، مؤكداً أن الشركة ستواصل تبنيها لمثل هذه المشاريع التي تعود بالمنافع على الاقتصاد الوطني.