مذكرة تفاهم بين وزارة "الاتصالات" و"ابو غزالة" لدعم محطات المعرفة

وقعت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، ومركز تكنولوجيا المعلومات الوطني، وشركة مركز بوابة العلم الثقافي "مجتمع طلال ابو غزالة للمعرفة"، مذكرة تفاهم تهدف إلى تطوير محطات المعرفة.
ووقع الاتفاقية وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المهندس مثنى الغرايبة، ورئيس مجلس إدارة شركة مركز بوابة العلم الثقافي "مجتمع طلال ابو غزالة للمعرفة" الدكتور طلال أبو غزالة، وأمين عام وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات القائم بأعمال مدير عام مركز تكنولوجيا المعلومات الوطني بالوكالة المهندس نادر الذنيبات.
وقال الغرايبة ان الوزارة تعمل وبكل الامكانات المتاحة لتوفير البيئة الممكنة للشباب، ونعمل حالياً لتفعيل دور محطات المعرفة، بالشراكة مع مؤسسات المجتمع المدني، مشيراً إلى أن محطات المعرفة المنتشرة في محافظات ومدن وقرى المملكة ثروة وطنية نعمل من أجل استغلالها لتعود بالفائدة على ابناء الوطن.
وأكد أهمية تحويل محطات المعرفة لحاضنات للبرامج والمشاريع الريادية والمشاريع الناشئة ومسرعات للأعمال، وكذلك لتنمية وتطوير قدرات ابناء المجتمعات المحلية، مما سيكون له الأثر المباشر في التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وخلق جيل قادر على الابداع والتطوير وكذلك خلق واستحداث فرص العمل.
وقدم الشكر لمجموعة طلال ابو غزالة على الاهتمام والدعم الذي ستقدمه لمحطات المعرفة، وكذلك للاستفادة من الخبرات التراكمية المتوفرة لدى المجموعة في إنشاء وتشغيل محطات المعرفة.
وقال أبو غزالة انه بموجب مذكرة التفاهم سيتم دعم محطات المعرفة وبالتنسيق مع وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بكل ما تحتاجه من مكاتب واجهزة كمبيوتر وبرامج تعليمية وخطوط انترنت ومدربين للرفع من قدراتها الاستيعابية وتطويرها.
وأكد أهمية الدور الفاعل الذي تقوم به وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في قيادة الثورة المعرفية، وإيمانها المطلق بأن المعرفة يجب أن تكون متاحة لجميع أبناء الوطن وفي جميع المحافظات.
ودعا الدكتور ابو غزالة فريق العمل في المجموعة الى تسهيل وتقديم كل ما يلزم لتنفيذ ما جاء في بنود مذكرة التفاهم وبأسرع وقت ممكن، مشيداً بالجهود الحكومية الهادفة لدعم وايصال المعرفة لأبناء الوطن أينما تواجدوا.
وبموجب مذكرة التفاهم سيتم تطوير محطات المعرفة على مراحل وحسب الأولوية، والتعاون في مجال التدريب ونشر المعرفة للمجتمع المحلي، ولخريجي قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والتعاون لتحويل محطات المعرفة إلى حاضنات ومسرعات أعمال.