مُذكرة تفاهم لتوجيه مشاريع التخرج حسب حاجة المؤسسات الحكومية

 مُذكرة تفاهم بين وزارة الاتصالات وجامعة الأميرة سُميّة للتكنولوجيا  لتوجيه مشاريع التخرج حسب حاجة المؤسسات الحكومية 
وقّعت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات مذكرة تفاهم مع جامعة الاميرة سُمّية للتكنولوجيا، هدفت  إلى توجيه مشاريع التخرج  لخدمة المؤسسات الحكومية، والتعاون في مجال بناء القدرات والابتكار.
ووقّع المُذكرة وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المهندس مُثّنى الغرايبة ورئيس جامعة الاميرة سُمّية للتكنولوجيا الدكتور مشهور الرفاعي .
وقال المهندس الغرايبة أنّ توقيع مُذكرة التفاهم يأتي ضمن خطة عمل  الوزارة وأهدافها الرامية الى  دعم الكفاءات الأردنية الشابة ، والاستفادة من إبداعاتهم وخاصة طلبة الجامعات في خدمة البرامج والمشاريع التي تحتاجها المؤسسات الحكومية.
 واكد على اهمية مشاريع التخرج لدى طلاب الجامعة ،وضرورة توجيهها بطريقة مناسبة لحل قضايا معاصرة في مجالات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بحيث يتم من خلالها تحقيق قيمة اقتصادية مُضافة من مشاريع التخرج المتميزة.
وأعرب عن أمله في أن تَفضي مُذكرة التفاهم إلى إتاحة الفرصة أمام طلبة الجامعة للإستثمار في حاضنات ومشاريع وبرامج تجارية ناجحة قائمة على أُسس علمية ومنهجية مدروسة وواضحة، مشيراً إلى أنَّ مشاريع التخرج هي الطريق الأمثل لتمكين الطالب علمياً وتأهيله لسوق العمل، ومن خلالها نستطيع تطبيق الأفكار النظرية وتحويلها إلى مادة تطبيقية تمكنّنا من استخدامها في مجالات الحياة المختلفة، وقد تكون بداية حقيقية لسوق العمل وتأسيس المشاريع الريادية الخاصة.
 وبيّن أنّ من أهم النقاط التي تم التركيز عليها في الُمذكرة توجيه مجموعة من مشاريع التخرج في كافة تخصصات جامعة الاميرة سُمّية للتكنولوجيا لتطوير حلول لمتطلبات تحتاجها وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أو أي من المؤسسات الحكومية وحسب حاجتها، وكذلك عقد مسابقات برمجيّة لتطوير حلول لمتطلبات محددة يتم اختيارها من قبل الوزارة .
    من جهته  اكد  الدكتور الرفاعي على نهج جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا، في دعم جودة صناعة وخدمات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في الأردن، بهدف تعزيز التوعية والقدرات في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والتعاون في بناء القدرات والابتكار ،وتدريب الخريجين في المجالات المتعلقة بزيادة مهاراتهم وقدراتهم ورفع إمكانياتهم، ورفد السوق  بطلبة متميزين ومؤهلين علمياً وعملياً، في المجالات التكنولوجية ذات الصلة بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والإلكترونيات وادارة الأعمال.
 
     واشار الى الى ان مذكرة التفاهم تتضمن ايضا توفير دورات وبرامج تدريبية لموظفي الوزارة في مركز الجامعة التدريبي، وإعداد ورش عمل وندوات توعوية مشتركة في مجال الاتصالات والتكنولوجيا، إضافة إلى التنسيق مع مركز الملكة رانيا للريادة في الجامعة لدعم محطات المعرفة في تقديم خدمات احتضان رياديّ الأعمال ضمن هذه المحطات.
وأضاف إلى أنّ هذا  التعاون مع الوزارة سيُتيح  لخريجي وطلبة الجامعة   أن يكونوا قادرين على المنافسة،  أكاديمياً أو مهنياً على الصعيدين الوطني والدولي، والمشاركة في بناء قطاع  تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في الأردن ، وتعزيز البحث العلمي في المجالات التكنولوجية الرائدة، وبناء