وزيرة الاتصالات تلتقي ممثلي شركات ريادية

​ 

 التقت وزيرة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ووزيرة تطوير القطاع العام مجد شويكة مجموعة من ممثلي شركات ريادية ،مؤكدة خلال اللقاء على دعم الحكومة ومواصلتها العمل لتحسين بيئة ريادة الاعمال في المملكة التي شهدت خلال السنوات الماضية نشاطاً رياديا لافتاً وتوجه الشباب لتأسيس شركاتهم الريادية.

وقالت الوزيرة خلال اللقاء الذي حضره امين عام وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المهندس نادر الذنيبات، ومصطفى خليفة  من الديوان الملكي  ومدير دائرة الاستثمار في الوزارة  الدكتور نائل العدوان، بان اهتمام الحكومة بقطاع الشركات الريادية يأتي من منطلق ايمانها بأهمية هذا النوع من الشركات الذي يسهم بقوة في نمو الاقتصاد والتوظيف وتحسين واقع القطاعات الاقتصادية فضلاً عن تدعيم مفاهيم الابتكار والابداع لدى الشباب.

وحضر اللقاء مجموعة من الشركات الريادية التي تعمل في معظمها في مضمار تقنية المعلومات والانترنت والتجارة الالكترونية والالعاب الالكترونية، ومؤسسي هذه الشركات وعاملين فيها وهم: حسام حمو " شركة طماطم" لألعاب الموبايل و قيس صبري من شركة "إون الاينر" و فرح عبدربه وريم الطباع من شركة " سجلني" و أحمد الخطيب  من شركة "ماركا في اي بي" وزيد الحسبان من شركة "أي فود" و مهند تسلق من شركة " مكيسد دايمنشن" و يوسف شمعون من شركة " أخطبوط"و فراس استيتية وفؤاد جريس من شركة " كاش باشا" و زيد الفرخ من شركة "سيمانتك".

واستمعت شويكة الى مؤسسي هذه الشركات الريادية وقصص تأسيسهم لشركاتهم ونجاحاتهم، والصعوبات التي واجهتهم في مراحل التأسيس والنمو، والمقترحات التي قدموها لتطوير بيئة ريادة الاعمال في المملكة في كافة المجالات : التشريعات، الاجراءات الحكومية، البنية التحتية، ومساندة الشركات الريادية في مراحل التأسيس والنمو وتسويقها عربيا وعالميا.

واكدت الوزيرة خلال اللقاء بان الحكومة مهتمة بقطاع الشركات الناشئة وستعمل جاهدة خلال المرحلة المقبلة بالتعاون مع كل الجهات المعنية وبتشاركية لتدعيم منظومة ريادة الاعمال في المملكة، وتجاوز المعيقات والتحديات التي تواجه الشركات الريادية في جميع مراحلها : مرحلة التأسيس، مرحلة النمو والتوسع للوصول الى اسواق اقليمية وعالمية.

 وقالت شويكة بان وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات تعمل بجد على عدة مبادرات تهدف في مجملها الى تطوير مهارات الشباب ومساعدتهم على تأسيس وتطوير شركاتهم الريادية: منها برنامج تشغيل الشباب، ومبادرة " دارة الريادة" التي اطلقتها الوزارة بالتعاون مع جمعية " انتاج" وغرفة تجارة عمان، ودعم الوزارة  مع " انتاج" لتنفيذ مبادرة " الالف ريادي" التي اطلقت الشهر الماضي في منتدى الاتصالات، الى جانب المبادرات وحاضنات الاعمال التي يقوم عليها القطاع الخاص لمساعدة وتوجيه وارشاد.

واشارت الى ان الحكومة في رؤيتها العامة لا سيما من خلال مبادرة " ريتش 2025" ركزت على محور دعم الشركات الريادية ودعم الابتكار والابداع نظراً للأهمية الكبيرة التي يضطلع بها هذا القطاع النامي، واعتماد كثير من شركاته على الرقمنة والتكنولوجيا، وذلك لتحويل الاردن الى مركز اقليمي داعم لريادة الاعمال.