الاردن في المرتبة 98 عالمياً و8 عربياً في "تنمية الحكومة الإلكترونية

 
 
 
وفقاً للتقرير الصادر عن "الأُمم المتحدة"
الاردن في المرتبة 98 عالمياً و8 عربياً في "تنمية الحكومة الإلكترونية"
 
وزير "الاتصالات" يعترف بالتأخر ويتعهد بمعالجة الاخطاء وتصويبها
الاردن تراجع 7 مراتب في  تقرير"تنمية الحكومة الإلكترونية" الصادر عن الامم المتحدة
 
عمان
إحتل الأردن المرتبة 98 عالمياً من بين 193 دولة في المسح الذي أجرته إدارة الشؤون الإقتصادية والإجتماعية في الأُمم المتحدة "UN DESA" تحت عنوان "تنمية الحكومة الإلكترونية" للعام  2018، و في المرتبة 8 عربياً من أصل عشرين دولة عربية شملها التقرير، متراجعا بذلك 7 مراتب مقارنة مع التقرير السابق، الصادر في العام 2016.
وتعليقاً على نتائج التقرير قال وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المهندس مثنى  الغرايبة" نعترف أننا وقعنا في جملة من الأخطاء التي تسببت في تراجع الأردن 7 مراتب في تقرير "تنمية الحكومة الإلكترونية" ، الصادر عن الأمم المتحدة ، أبرزها أخطاء فنية وتنسيقية ، إضافة إلى التأخير في تحديث البيانات من قبل مختلف الجهات الحكومية في الوقت المناسب مع المنظمات الدولية التي تعتمدها الأمم المتحدة للحصول على البيانات مثل منظمة اليونسكو "UNESCO" وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي "UNDP" والاتحاد الدولي للاتصالات "ITU".
 وشدد المهندس الغرايبة على أن المهنية في العمل وواجبنا اتجاه الوطن والمواطن تتطلب منا الاعتراف بالأخطاء والاعتذار عنها والتعهد بعدم تكرارها، وكذلك عدم إخفاء أية معلومات سواء كانت صادرة عن جهات محلية أو دولية  معتمدة ، سلبية كانت أو ايجابية.
وأضاف الوزير الغرايبة أننا سنعتمد الشفافية في نتائج العمل مهما كانت، وفي حال كانت النتائج إيجابية سنعمل من أجل المحافظة عليها وتطويرها، وفي حال كانت سلبية فإن علينا تحديد نقاط الضعف أولاً، ومن ثم العمل على تصويبها بكل الإمكانات المتاحة، مشيراً إلى أنه لا تنقصنا الخبرات والكفاءات، وإنما يجب علينا جميعاً تنسيق وتكثيف الجهود المشتركة مع وزارات ومؤسسات الدولة بهدف عدم إضاعة الجهود التي تُبذل في العمل.
وتعهد الغرايبة بمعالجة مواطن الخلل وتصويبها مشيراً إلى أن التقارير الصادرة عن مؤسسات التصنيف الدولية هي مراّة الاردن أمام العالم عن واقع قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وجميع القطاعات، لذلك علينا مضاعفة الجهود و إيلاء جُل الاهتمام في متابعة المسوحات التي تجريها المؤسسات المحلية والعالمية.
وأكد الوزير الغرايبة على أن الحكومة  مُلتزمة بإطلاق الخدمات الإلكترونية وفقاً للجدول الزمني المعلن، ومواصلة تطوير الخدمات التي تم إطلاقها سابقاً ،والتركيز على اطلاق الخدمات ذات الطلب المرتفع " لتوفير الوقت والجهد على المواطن في الحصول على الخدمات".
واعتمد التقرير الصادر عن الأُمم المتحدة على مجموعة من مؤشرات القياس وهي مؤشر الخدمة الإلكترونية "OSI" ومؤشر البنية التحتية للإتصالات "TII" ومؤشر رأس المال البشري "HCI" إضافة إلى مؤشر المشاركة الإلكترونية "EPI".
وبحسب التقرير  فإنه بالرغم من تراجع الاردن 7 مراتب، إلا أن جميع قيم المؤشرات الرئيسية والفرعية للعام 2018 بالقيم المطلقة، تظهر تقدم الاردن بالمقارنة مع تقرير الصادر عام  2016، وان أسباب التراجع تعود إلى أن السرعة التي تقدم بها الأردن لم تكن بنفس الوتيرة التي تحققت في دول أُخرى حول العالم، إضافة الى التأخير في تحديث البيانات من قبل مختلف الجهات الحكومية في الوقت المناسب مع المنظمات الدولية التي تعتمدها الأمم المتحدة للحصول على البيانات مثل منظمة اليونسكو "UNESCO" وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي "UNDP" والاتحاد الدولي للاتصالات "ITU".
وفي التفاصيل أظهر التقرير أن الأردن تقدم بنسبة 8.8% في مؤشر تنمية الحكومة الإلكترونية (EGDI) حيث إرتفعت قيمة المؤشر من 0.5123 في عام 2016 إلى 0.5575 في عام 2018 ،كما ان أداء الأردن مقارنةً مع الدول العربية أظهر تقدمه مرتبتين ليحصل على االترتيب 8 من بين 20 دولة عربية مشاركة بالتقرير مقارنة بالعام 2016.
وبين التقرير أن الاردن حقق ايضاً تقدماً في مؤشر المشاركة الإلكترونية "EPI" ، حيث بلغت قيمة المؤشر للعام 2016  حوالي 0.4576، في حين حقق 0.4831 في العام 2018 أي بنسبة  نمو تقارب 5.6%.
الجدير بالذكر ان التقرير الصادر عن الامم المتحدة إستند إلى بيانات تعود للأعوام 2012، 2014، 2015، 2016 اضافة إلى ان المؤشر الرئيسي لتنمية الحكومة الإلكترونية EGDI  يتكون من ثلاثة مؤشرات فرعية وهي :
  1. مؤشر الخدمة الإلكترونية "OSI" وتعتمد فيه المنظمة على استبيان تم إرساله للدول المشاركة، حيث تمت تعبئته من قبل الدول الأعضاء في المنظمة الدولية.
  2. مؤشر البنية التحتية للإتصالات "TII": وتعتمد فيه المنظمة على بيانات الاتحاد الدولي للاتصالات "ITU" للعام 2016
  3. مؤشر رأس المال البشري "HCI": وتعتمد فيه المنظمة على بيانات منظمة اليونسكو "UNESCO" وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي "UNDP"